Home / أحدث الأخبار / خبير مياه: تأجيل الإجتماع الثلاثي لسد النهضة “غير مبشر”
صورة تعبيرية للسد
صورة تعبيرية للسد

خبير مياه: تأجيل الإجتماع الثلاثي لسد النهضة “غير مبشر”

أعلنت وزارة الري المصرية عن تأجيل الإجتماع الثلاثي لسد النهضة في العاصمة السودانية الخرطوم والذي كان مقررا عقده اليوم وغدا، بين وزراء مصر والسودان وإثيوبيا للتعاقد مع المكتب الاستشاري المكلف بتنفيذ دراسات سد النهضة، إلى أجل غير مسمى.

وقال بيان رسمي لوزارة الري أمس الأحد، ان هناك ” بعض الأمور العالقة بين الاستشاريين المكلفين بإجراء الدراسات الفنية لـ سد النهضة ، وبين المكتب القانونى المكلف بصياغة العقود “. كما قال بيان الري أيضا أن “الخبراء الاستشاريين لم يحصلوا على تأشيرة دخول السودان”.

وعلق الدكتور نور أحمد عبد المنعم خبير المياه بمركز الشرق الأوسط، علي تأجيل اجتماع وزراء ري دول حوض النيل لمناقشة دراسات سد النهضة بسبب اختلاف المكاتب الاستشارية، انه “أمر يؤكد تعقد المفاوضات وهو شيء غير مبشر”.

وإعتبر عبد المنعم، في تصريحات صحفية نشرها موقع “صدى البلد”، “أن هناك لعب أدوار ما بين أثيوبيا والمكاتب الاستشارية من أجل المماطلة في عقد الاجتماع والاتفاق النهائي لـ سد النهضة “.

ورجح الخبير أنه “قد يكون التأجيل بسبب اتفاق أو طلب أثيوبي، كونها طلبت التأجيل مرة قبل ذلك، ليتم تأجيل عقد اجتماع وزراء الري، والاستمرار في بناء سد النهضة “.

يشار الي أن بيان وزارة الري لم يحدد موعداً للإجتماع القادم  لمناقشة دراسات سد النهضة ، لكنه أشار إلى إستمرار التنسيق مع المكاتب الاستشارية والجانبين السودانى والإثيوبي، للتوافق حول الموعد الجديد للاجتماع.

الخلاصة
وزارة الرى المصرية تعلن تأجيل الاجتماع الثلاثى لسد النهضة ،والسبب أن هناك بعض الأمور العالقة بين الاستشاريين المكلفين باجراء الدراسات الفنية ،فى حين يقول البعض أن هذا من باب المماطلة فى الاجتماع حتى لا يتم الاتفاق النهائى لسد النهضة ،أو ربما يرجع الى اثيوبيا طلب التأجيل لأنها كانت قد أجلت مرة سابقة.

About محمد أبو سبحة

كاتب صحفي وصانع محتوي؛ انضم محمد أبو سبحة للعمل في عربي تريندز بعد خبرة طويلة في المواقع الاخبارية والعلمية.

Check Also

صوره تعبيرية

خبير مائي دولي يحذر من آثار تدميرية هائلة لـ سد النهضة !!

حذر خبير دولي في الموارد المائية وتصميمات السدود، من خطورة بالغة في تصميم سد النهضة الإثيوبي …

Leave a Reply